إلى متى ؟!

إذا شركات الاستقدام الهدف منها القضاء على سلبيات وفوضى سوق العمل السابقة وهذا ما نتمناه أما خلق سوق بأسلوب تجاري اخر و يتحمل المواطن تبعيته من احتكار وارتفاع أجور واستقدام عماله غير لائقة صحيا ونفسيا وغير مدربه وتنشبوهم في حلقونا وندفع ضريبتها فهذا مرفوض وسيخلق مشاكل اجتماعيه للمواطن وسوق العمل وربحيه لأصحاب الفكرة والقرار.

إلى متى ؟!

لو فيها خير شركات الاستقدام ، ما وافق عليها مجلس الشورى

لو فيها خير شركات الاستقدام ، ما سعى لها رئيس لجنة الاستقدام

لو فيها خير شركات الاستقدام ، ما روجت وطبلت لها الصحف

إلى متى ؟!

جت الحزينة تفرح ما لاقت لها مطرح !!

هذي هي الحال ستكون مع شركات الاستقدام الجديدة أو بالأحرى شركات الضحك على المواطن.

 

طلع فرعون ارحم من عون .

 

تعودنا الاهتمام بنا .

اقسام الموقع

دعابة

  • نسبة الزيادة في غلاء المعيشة 15% علي جميع المواطنين
    ونسبة زيادة راتب العاملة المنزلية 100% هذا إجحاف في حقنا.

تعليق أعجبني

  • الحقيقة أننا ندور في حلقة مفرغة لأن هذا لن يقضي على هروب العمالة لأن العمالة إذا أرادت الهروب هربت سواءاً عن طريق شركة أو فرد ،أما عن الاستقدام المباشر فلا لأن تكاليف الأجر الشهري مرتفعة جداً الف وخمسمائة ريال كثير ولا يستطيع كثير من المواطنين تحمل ذلك بل الاستقدام المباشر أفضل من ذلك إذا حسبت تكلفة ثلاث سنوات متواصلة حوالي 40000 أما الشركات فحوالي 54000 وهذا استغلال وسيدفع فاتورته المواطن أما إذا كان الراتب الشهري 1000 ريال فهذا حل مفيد ومن صالح المواطن ويحل له عناء الانتظار 6 شهور لوصول العاملة المنزلية.